Kerala, India: Experience Raw Nature in Style with Gateway Malabar holidays

Kayaking in Alleppey, Kerala, India

When I first said that I was traveling to Kerala in India, I was warned about the food, the weather and the crowdedness… Very few people, including me, really knew Kerala and what to expect! I assure you that your misconceptions will change, just like mine has, when you experience Kerala like I did… So read on to know how best to explore the marvelous state known for being God’s Own Country… In style!

Kochi – Rest Stop before embarking on your adventure

Kochi is the main city in North Kerala, and has the major airport through which I arrived. I’m not much of a city traveler so I didn’t spend much time exploring around Kochi, and given how often it was raining, I spent most of my time at the hotel. For my first 2 nights, I stayed in Holiday Inn Kochi, and enjoyed a panorama view of the city, cozying up by the window while it rained heavily. In my last night, I stayed at Crowne Plaza Kochi, with a more beautiful panoramic view of the city backwaters…

View from Crowne Plaza Kochi, India

It was in Crowne Plaza Kochi that I also had the best food in my trip: A specially made sea food course with coconut milk and coconut butter flavor!

So you may not want to stay around in Kochi for more than 2 nights on your way in and out of the state, and if you’ve got time, do visit the Fort Kochi area for some touristic shopping and chill time at a street café.

Munnar – Exploring the Breathtaking High Ranges of Kerala

On the way out of Kochi, and to the high ranges of Kerala, is where you start to see the beauty of the state… Munnar was my next stop in Kerala, around 4 hours away from Kochi, high up in the mountains, surrounded by luscious jungles.

Munnar, Kerala, India.

I stayed at Mountain Club Resort, with a gorgeous view from the room and a relaxing natural ambiance, I really thought I’d not see anything more beautiful during my trip; but oh how I was wrong! Kerala kept amazing me with its beauty.

The resort is about 20 minutes far from the town, in the heart of Munnar’s vibrant nature and away from the crowdedness so you can truly relax. There are many activities at the resort such as swimming at the infinity pool, having fun at the recreation room or getting pampered at the spa, and when you finally feel ready for adventures, the resort can arrange lots of outdoor activities for you such as ATV rides (at Polaris around 3km away from the resort), biking, wildlife safaris and much more. I chose to go ATV riding, and I was so glad I did, not only because it was lots of fun, but because I was able to get to the lake I was seeing from my room view, and it was the most peaceful serene scene in my trip! Munnar is known for its lakes, most famous of which is Mattupetty Lake at Echo Point, its waterfalls and tea plantations… Miles upon miles of green mountain fields that just fill you with awe. As a tea addict, I of course couldn’t leave Munnar without stocking up on delicious natural fresh tea!

Thekkady – Adventures in the heart of Kerala’s jungles

Another 3 to 4 hours away to the south of Munnar, I got to Thekkady, to my stay in Greenwoods Resort and it was beyond expectations! No wonder it is rated as #2 hotel in Thekkady on TripAdvisor. I had the presidential suite and I could have easily not left my suite ever and still would have been overwhelmed!

A 2 stories suite with its own private heated swimming pool and a Jacuzzi, surrounded by jungle… There is nothing like swimming in warm water, while it is raining, and seeing squirrels scurrying around the majestic green trees around. The whole resort is built in a jungle on top of a hill, so it’s like living in a jungle but in a 5-star style… And if you really want to experience an authentic jungle living, they actually have a tree house on the premise, where you can sit back and enjoy a cup of tea & homemade cake on top of a tree!

Apart from the awesomeness of the resort facilities, the staff was extremely pleasant, attentive and professional, and the chef took special care of me when he knew I don’t eat spicy food, preparing food especially for me, even though there were already plenty of delicious choices with live cooking stations. The resort’s location is strategic, as it is just a walk away from the local market where you can experience local life and shop for local products, and visit the offices of major attractions to get tickets, but the resort can also arrange them for you. Elephant rides, boat rides, cultural shows and dances, jungle treks and bamboo rafting, jeep safari tours are just a few of the awesome activities you can do in Thekkady… You wouldn’t know where to start! I surely went for an elephant ride, for the first time ever, and for the jungle trekking to explore the rich nature of Thekkady, and bamboo rafting in a serene lake surrounded by wildlife and exotic birds.

Bamboo Rafting after Jungle Trekking in Thekkady, Kerala, India.

But if you really want to learn about Kerala’s nature and ecosystem, without going through the fuss of a jungle trek, then I recommend visiting the Spice Village Resort. A tour inside the resort with one of its naturalists will introduce you to the many types of trees, plants, and herbs that Kerala is famous for; you may even spot some exotic birds too!

Kumarakom, Mararikulam and Alappuzha – The magnificent backwaters and beaches of Kerala

Although you can never have enough of the beauty of Kerala’s highrange, but you do not want to miss the chance to see the state’s famous backwaters and beaches! I left Thekkady and headed to Kumarakom, about a 3 hour drive towards the west coast. Kumarakom is a village that’s more of a cluster of little islands, therefore known for its vast network of rivers and canals. You can experience the best of Kumarakom by staying at Zuri resort, with a scenic view of the beautiful backwaters, which you can also enjoy through the resort’s luxury houseboat ride.

But to really enjoy the backwaters, you must not miss the chance to go kayaking in Alappuzha (aka Alleppey)! Nicknamed “Venice of the East”, and listed by National Geographic Traveller as one of the top 50 destinations of a lifetime, it is the perfect opportunity to explore the beauty of the backwaters while also witnessing the daily lives of locals who fish, bathe, buy fish and water, do laundry and dishes by the sides of the canals.

Then head to Mararikulam, where I saw one of the most breathtaking beach sunsets at the eco-friendly Marari Beach Resort; I just shut down everything and relaxed on the beach, soaking in the sun rays, and watching fishermen throw their nets into the waves for the catch of the day. I later got to have that fresh catch of the day at the resort’s seafood restaurant, The Beach Grill, where the chef prepared it live in front of me; I then enjoyed my delicious dinner by candlelight while listening to the soothing sounds of the crashing waves… It was the perfect ending to my amazing experience in Kerala; truly God’s Own Country.

Sunset at marari beach, kerala, india.

Sunset at marari beach, kerala, india.

More beautiful photos from my trip around Kerala can be found in my Facebook album. Although a photo is worth a thousand words, being there in Kerala and seeing those places for yourself can make you speechless <3

Disclosure: My trip was sponsored by Gateway Malabar Holidays who arranged my exquisite accommodations and transportation with a local Arabic/English speaking guide, and ensured my utmost comfort for a smooth and pleasant journey throughout.

ماليزيا: كوالالمبور، لنكاوي ومالاكا - بالصور

عندما تقررت رحلتي الى سنغافورة، ازددت حماسا لقربها من ماليزيا... علمت حينها أنها الفرصة المثالية لأزورها إذ سمعت عنها كثيراُ وكانت على قائمة البلدان التي أنوي زيارتها لأنها لا تتطلب تأشيرة سياحة (فيزا)! هههه قد لا يكون دافعاً قوياً بالنسبة لمعظمكم، ولكن كلبنانية مقيمة في السعودية، الحصول على تأشيرة سياحة هو صداع أحاول تجنبه قدر المستطاع

تأشيرتي إلى سنغافورة كانت بمنتهى السهولة، بفضل دعم مكتب السياحة السنغافوري في دبي، وكانت مدة رحلتي فيها 4 أيام. ومن مطار شانغي في سنغافورة، بدأت رحلتي الى كوالالمبور، ماليزيا! قضيت أول يوم عند أشهر معلم سياحي في كوالالمبور، برجي بتروناس التوأمين... لا يمكنكم زيارة كوالالبمور بدون أن تأخذوا صورة تذكارية أمام البرجين، وإلا لن تعد رحلتكم السياحية حقيقية هههه

ولإكمال تجربتكم السياحية التقليدية، عليكم بأخذ جولة في المدينة على باص الهوب-أون-هوب-أوف والذي يتوقف على أكثر من (20) محطة تصلكم بأكثر من (40) معلمٍ سياحي، توقفت أنا عند بعضها،مثل: الحي الصيني الذي لم يكن بجمال ونظافة الحي الصيني في سنغافورة، الحي الهندي الذي لم يكن مثيراً للاهتمام، وشارع العرب الذي يحتوي على العديد من المطاعم والمقاهي العربية التي تجذب السياح العرب... ولكن، صراحةً، انا لست من محبي السياحة الاعتيادية... في سفري، أحب الاستكشاف والمغامرات والانخراط بأسلوب حياة "أهل البلد" وعاداتهم ... قضاء ساعات في المجمعات والتسوق والكافيهات ليس أبدا على لائحة النشاطات التي استمتع بها، وخاصة في السفر. لذلك، كان انطباعي الأول عن كوالالمبور سلبيا... خاصة أنها كمدينة، لا تعد بجمال، تطور أو نظافة مدن سنغافورة. ولذلك اعتقدت أن الأيام التي سأقضيها في كوالامبور ستكون مزرية، إلى أن زرت كهوف باتو خارج المدينة في اليوم التالي... وأفضل ما في الأمر، أن الوصول إليها كان سهلاً، سريعاً وغير مكلف عبر مترو كوالالمبور

batu caves; kuala lumpur, malaysia.

batu caves; kuala lumpur, malaysia.

تعدّ كهوف باتو معلماً دينياً هاماً للهندوسيين الذين بنوا معابداَ وأصناماً فيها، وهو مزار سنوي لاحتفالاتهم والذي يعتبر نوعاً من الحج وخاصة بصعود ما يقارب الثلاثمئة درجة للوصول إلى قمة الجبل والكهف الرئيسي... هناك، تكونون على مقربة لرؤية ما يميز هذه الكهوف: تشكيلة الصخور الجيرية والتي يبلغ عمرها نحو (400) مليووووون سنة، وذلك أقدم حتى من عمر زمن الديناصورات! كانت هذه التجربة فعلا مميزة، وكانت حسن الختام لزيارتي في كوالالمبور قبل أن أتوجه إلى جزيرة لانكاوي حيث استقبلتني صديقتي جوني لتكون دليلي السياحي ونبدأ جولتنا في الجزيرة على دراجة السكوتر الممتعة

الجزيرة صغيرة ولكنها مليئة بالنشاطات الممتعة والمناظر الخلابة... ذكرتني كثيراً بسريلانكا، إذ يتشابهان بالطبيعة الاستوائية الجميلة والأرياف البسيطة الساحرة. بعد جولة قصيرة في ارجاء الجزيرة، قررت أن يكون أول نشاط لي هو جولة المانجروف البحرية! تقع غابة المانجروف في منطقة صخرية ساحرة من الأحجار الجيرية البارزة وفيها العديد من الجداول المائية والصخور المستترة والتي تعد موطنًا للعديد والعديد من أدغال الحياة البرية بكائناتها المتنوعة.nnومن بين أكثر هذه الحيوانات والطيور إثارة هي نسور البحر العملاقة التي تتخذ من المنحدرات الصخرية العليا أعشاشًا لها، وأكثر ما يميز جولة المانجروف هذه هو إطعام النسور، إذ يلقي سائق المراكب الطعام في الماء وينتظر حتى تحوم النسور حول القارب في شكل دوائر وتلتهم غداءها.nnومن بين الأنشطة التي يمكن القيام بها أثناء هذه الجولة التجول بالأدغال سيرًا على الأقدام واستكشاف الكهوف وزيارة القرى وممارسة السباحة في موجات المد المرتفعة والرحلات الاستكشافية للحياة النباتية والحيوانية بغابات المانجروف. /المصدر

Mangrove cruise; langkawi, malaysia

Mangrove cruise; langkawi, malaysia

بعد انتهائنا من الجولة الرائعة، بدأت الأمطار تهطل علينا فقررنا أن نتوقف عند منتزه الحيوانات البرية والطيور لتمضية الوقت بانتظار انقضاء المطر، وأنا شخصياً أتحمس لرؤية الحيوانات! يؤوي المنتزه العديد من الحيوانات والطيور الأليفة كالببغاء، الأرانب، الفلامينغو، الفأر-الغزال، الطاووس، الكناري وغيرها والتي تحوم بحرية داخله. لا أستطيع أن أصف التجربة على أنها ممتازة أو متميزة، فهي بالتأكيد لا تقارن بحديقة الحيوانات في سنغافورة، ولكنها قد تكون تجربة ممتعة للعائلات مع أطفالهم وخاصة أن هناك حديقة لإطعام طيورالكناري ولمداعبة الحيوانات الأليفة... لا تتوقعوا أن تقضوا أكثر من ساعة ونصف في هذا المنتزه، توجهوا بعدها لتكتشفوا الأطايب العدة المتواجدة على الجزيرة! أكثر ما استمتعت به هو السوق المحلي المفتوح حيث يجتمع أهل البلدة ليعرضوا الأكلات والعصائر اللذيذة المحلية، من أطيبها كانت فطائر البانكيك التي تحضّر بخلطتهم المميزة، وكرات ناجتس الدجاج على السيخ، وبعض العصائر الممزوجة بالشاي، الفواكه والأزهار... ولكن من ألذ ما أكلت كان الطعام الصيني في مطعم "تيو للمأكولات البحرية" حيث تذوقت للمرة الأولى الأخطبوط المقلي المغطى بمزيج بيض البط

الجميل في الجزيرة أن فيها الأحياء الشعبية البسيطة، فيها الأحياء الراقية حيث هناك مرسى لليخوت، فيها الحقول الخضراء والأدغال الكثيفة، كما فيها البلدات السياحية المليئة بالمطاعم، المقاهي ومجمع تجاري بسيط... ولكن أكثر ما تشتهر فيه الجزيرة هو طبعاً شواطئها الخلابة، برمالها البيضاء، ميائها الزرقاء الكريستالية، والأدغال الكثيفة المحيطة بها... فبإمكانكم الاسترخاء والاستمتاع براحة أو ممارسة بعض الألعاب والرياضات المائية كركوب الجت سكي، التزحلق على الماء، أو إن لم يكن لديكم خوف من المرتفعات: الطيران بالمظلة فوق ضفاف الجزيرة... وهذا بالظبط ما فعلته في اليوم الثاني لي على الجزيرة! مع أنني جربت الطيران الشراعي من قبل في جورجيا، ولكن التجربة كانت جداً مختلفة فوق البحر... وبهذه المغامرة الرائعة أنهيت زيارتي في لنكاوي الجميلة وتوجهت إلى المطار لأعود إلى كوالالمبور

paragliding at cenang beach, langkawi, malaysia.

paragliding at cenang beach, langkawi, malaysia.

وفي يومي الأخير في ماليزيا، قررت أن أزور ولاية مالاكا إذ سمعت الكثير عنها... فبدأت رحلتي من كوالالمبور، والتي استغرقت أكثر من ساعتين للوصول إلى البلدة الرئيسية في مالاكا، وكنت في سباق مع الوقت إذ كان لدي فقط بضع ساعات قبل أن أعود إلى كوالالمبور لرحلة الإياب. ولكن ما كنت لأفوّت فرصة زيارة مالاكا التي تعرف بالولاية التاريخية لوجود العديد من المعالم والآثار التاريخية الهامة فيها... وأول ما سيلفت انتباهكم عند الوصول إلى الساحة الرئيسية للبلدة هو محيط كنيسة المسيح والتي تم انشاءها في عهد الاستعمار الهولندي في أواسط القرن السابع عشر ودهنت باللون الأحمر الحميمي في بداية القرن التاسع عشر. وخلال تجوالكم في أنحاء البلدة ستجدون العديد من المعالم المتبقية من الحضارات التي مرّت على الولاية كالبرتغالية، الهولندية، والصينية مثلاً. بعد انتهائكم من جولتكم التاريخية، مرّوا بالحيّ الصيني للتسوق وتذوق بعض الأطايب، وعند خروجكم منه عليكم بركوب إحدى الدراجات الثلاثية المزخرفة في جولة حول ضفاف النهر للاستمتاع بالمناظر الجميلة

وإن كانت لديكم الجرأة على تجربة شيء جديد ومثير، فعليكم بلعبة "الهروب من الغرفة" حيث لديكم ساعة واحدة فقط لاختبار قواتكم الذهنية في حل الألغاز واكتشاف الأدلة في أنحاء الغرفة المقفلة لإيجاد رمز فتح القفل... هي ليست سهلة ولكن جداً ممتعة، خاصة إن كنتم مجموعة وتحبون التحدي

melaka, malaysia.

melaka, malaysia.

 وبهذا أنهيت زيارتي لمالاكا وتوجهت إلى مطار كوالالمبور لمغادرة ماليزيا مع كثير من الذكريات الجميلة... بإمكانكم الإطلاع على بعض هذه اللحظات التي التقطها بعدستي على ألبومي في فايسبوك

هل زرتم ماليزيا؟ ما هي المناطق التي زرتموها؟ وما هي ذكرياتكم المفضلة عنها؟ اخبروني في تعليقاتكم

سنغافورة: جزيرة سنتوزا، شارع العرب وتشاينا تاون

sentosa island, singapore

sentosa island, singapore

من بعد تمضية يوم بين الفنادق والمدن، ويوم بين الحدائق والمنتزهات، وصلت الى الجزء الأخير والأكثر إثارة من رحلتي في سنغافورة: جزيرة سنتوزا! هذه الجزيرة الصغيرة هي بمفردها تستحق الزيارة لإجازة ممتعة

في هذه الجزيرة الصغيرة، تجدون كل ما تحتاجونه للاستمتاع بإجازتكم، إن كنت عزاب تبحثون عن المرح والمغامرة، أو عائلة تبحث عن ترفيه يناسب جميع أفرادها من صغار، مراهقين وكبار. تابعوا القراءة لتعرفواعن النشاطات المتاحة على هذه الجزيرة المذهلة

لتصلوا إلى هذه الجزيرة الصغيرة من جزيرة سنغافورة الرئيسية، عليكم بركوب التلفريك (الكابل كار) لتستمتعوا بالمناظر الرائعة من الجو في طريقكم إلى سنتوزا. بعد نزولنا من التلفريك، أول ما توجهنا له هوالزحافات (اللوج) للتزحلق من أعلى القمة إلى أسفلها، واستمتعت به مع أني أتوترعند قيادة أي نوع من العربات فأنا لا أعرف كيف أقود وفي آخر مرة قدت في الكارتينج في حلبة البحرين، اصطدمت بالحاجز هههه

من أسفل القمة، عدنا إلى أعلاها بمقاعد الرفع (مقاعد في الجو على كابلات كما في منتجعات التزحلق) وكانت نزهة جوية جميلة، رأينا عبرها بعض ما ينتظرنا من مغامرات على الجزيرة

skyline luge sentosa, sentosa island, singapore

skyline luge sentosa, sentosa island, singapore

 بعدها، توجهنا إلى مغامرة شيقة كنت أتوق لتجربتها منذ فترة طويلة وأخيرا حققت منالي، وهي التزحلق أو الهبوط بالحبال (أو الـزيبلاينينج) في ميغازيب أدفانتشر بارك حيث تكون معلقا بحبل وتتزحلق على كابل من علو. ما كنت أستطيع أن أتوقع كيف سيكون شعوري عند القيام بها، مع أنني قمت برياضات مرتفعات من قبل مثل الباراغليدينغ في جورجيا، لكن هذه الرياضة  تأتي بدون تعليمات أو مدرب لاصطحاب المبتدئين... في أي حال، انتم لست بحاجة لأيهما فهي سهلة وممتعة وتمدكم بشعور من الحرية كأنكم تطيرون في الهواء مثل العصافير. وبإمكانكم الاحتفاظ بهذه الذكرى إذ يتم تصويركم بالصور والفيديو واختيار شرائها للاحتفاظ بها كتذكار، كما رأيتم جزءا منها في الفيديو عن رحلتي

الزيبلاين أوصلنا إلى الشاطئ ومن هناك، استقلينا حافلة الزوار للتنقل إلى باقي الجزيرة... في طريقنا، العديد من المنتجعات، المطاعم والمقاهي على واجهة البحر حيث بإمكانكم الاسترخاء والاستمتاع بمضي الوقت براحة... وإذا كنتم من محبي الحياة البحرية والألعاب المائية، فتوجهوا إلى ريزورت وورلد الذي يضم العديد من المشاريع، إحداها هو منتزه الحوض البحري "مارينا لايف بارك" الذي يضم أكثر من مئة ألف حيوان بحري من ثمانمئة فصيلة مختلفة... من أروع ما رأيت في المنتزه هو الفصائل المختلفة من قناديل البحر، إذ كانت بالفعل ساحرة، تتراقص في المياه بسلاسة تستطيع أن تهدء أعصابك وتنومك مغنطيسياً

marina park at resort world, sentosa island, singapore

marina park at resort world, sentosa island, singapore

أما إذا كنتم من محبي اللعب والتسلية، فتوجهوا إلى إحدى أشهر منتزهات الترفيه في العالم "يونيفرسال ستوديوز" حيث بإمكانكم تقضية يوم كامل بين أقسامها العديدة بدون أن تشعروا... فكل قسم منها لديه "ثيم" معين ومصمم تبعاً لإحدى أفلام يونيفرسال ستوديوز الشهيرة كـ ترانسفورمرز وشريك ومدغشقر وغيرها... أول لعبة دخلتها، كانت ترانسفورمرز، وأحسست كأنني داخل الفيلم بالفعل! ثم دخلت لعبة "ريفينج أوف ذا مامي" وأحببتها لدرجة أنني أردت أن أعيد الكرة لكن صديقاتي خفن من أول مرة فكان من المستحيل أن نركبها مرة أخرى للأسف... الجميل في يونيفرسال ستوديوز سنغافورة أنها صممت كـ يونيفرسال ستوديوزهوليوود لكنها طبعاً أقل ازدحاماً وبذلك لا تضطرون للانتظار مطولاً بالصف ليأتي دوركم للركوب. وبالطبع هو مكان مثالي للعائلة حيث هناك ألعاب ونشاطات لكل الأعمار، جتى ولو كنت فقط تودون المشي والاستمتاع بالأجواء الترفيهية

Universal studios singapore

Universal studios singapore

 ما يميّز يونيفرسال ستوديوز سنغافورة أنها، بالإضافة إلى الثيمات والماركات الأمريكية الأصلية، فيها ركن يعكس الروح والثقافة المحلية وهو ركن الطعام الماليزي حيث تستطيعون التلذذ بالعديد من الأطباق الماليزية والتي كان لها أثر كبير على ثقافة وحضارة سنغافورة... لتعرفوا أكثر عن هذا المزج بين الحضارات، عليكم بزيارة ما يعرف بـ شارع العرب حيث يوجد مركز التراث الماليزي، ومسجد سلطان الذي أنشأه آخر سلطان ماليزي حكم سنغافورة قبل تسليم الحكم لبريطانيا. بالإضافة لغنى المنطقة بالتراث والثقافة، فهي أيضا مركزمهم لمسلمي الجزيرة، وللعرب ومحبي الأطايب العربية، ففيها المطاعم والمقاهي التركية والمصرية وغيرها... كما فيها من مظاهر الفن المعاصر كالجرافيتي، وبعض محلات ملابس وديكورات وهدايا، منها الـ"فينتج" ومنها المعاصر

arab street, singapore

arab street, singapore

إضافة إلى الحضارة الماليزية، أكثر حضارة كان لها أثرها على سنغافورة هي الحضارة الصينية... وليس هناك مكان أفضل لتختبروا الحضارة الصينية من تشاينا تاون (إلا إذا ذهبتم الى الصين هههه)، فالصينيون دائما يحرصون على خلق عالمهم الخاص في أي بلد يجتمعون فيه... فإذا وددتم تجربة الطعام الصيني الأصلي، وشراء الهدايا والتذكارات ونسخة رخيصة عن أي شيء يخطر في بالكم، تشاينا تاون هي مقصدكم! سمعت من بعض الأشخاص، أن تشاينا تاون في سنغافورة هي من أنظف وأرتب التشاينا تانوز في العالم، فلا تفوتوا التجربة عند زيارتكم لسنغافورة... فكل ركن في سنغافورة يستحق الزيارة، بإمكانكم رؤية البعض منها في ألبوم صوري على فايسبوك، أو عبر كيكاتي

china town, singapore

china town, singapore

وبذلك أكون أنهيت جولتي في جزيرة سنغافورة الرائعة... هل زرتموها؟ هل هناك مكان فيها تنصحون يزيارته، لم أذكره في مدونتي؟ أخبروني به في التعليقات! وتابعوا مكتب سنغافورة السياحي على انستغرام  لتروا المزيد من الأماكن وتتعرفوا على سنغافورة أكثر... ولا تنسوا أن تتابعوني لتروا المزيد من مغامراتي  والوجهات السياحية التي يجب عليكم زيارتها والتعرف عليها من خلال عدستي

سنغافورة: حدائق على ضفاف الخليج، وحدائق الحيوانات

من بعد تمضية اليوم الأول في سنغافورة بين الفنادق الفخمة، توجهنا إلى أجمل الحدائق التي رأيتها في حياتي: حدائق على ضفاف الخليج. تم افتتاح الحدائق في أوكتوبر ٢٠١١، ومنذ ذلك الحين، تعدّ من أهم وأجمل معالم الجزيرة لجذب الزوار! ستغير هذه الحديقة نظرتكم الاعتيادية عن الحدائق بالتأكيد

هناك عدة أقسام في الحدائق، أبرزها هي الحديقة الخارجية التي تحتوي على ١٨ “سوبرتري” وهي عبارة عن مجموعة من النباتات المختلفة المعلقة على شكل أشجار بعلو ١٦ طابق، يتخللها أنوار تضاء عبر الطاقة الشمسية… في المساء، بإمكانكم أيضا الاستمتاع بعرض الأضواء الموسيقي. الجلوس تحت أضواء تلك الأشجار الخضراء المتراقصة بألوان متلألئة، مع سكون الليل ولطافة الجو، بين جماهير من الزوار المفتونين بصمت، كانت من أكثر الأجواء سحراً في رحلتي... مع أنه ينبغي لكم أن تكونوا هناك بأنفسكم لتشعروا بسحر تلك اللحظات، يمكنكم رؤية العرض في الفيديو أدناه:

من الجيد أن الحدائق الخارجية مجانية، وبإمكان الزائر قضاء ساعات في المشي، أو الجلوس في الحديقة أو الكافيهات ومشاهدة عرض الأضواء الموسيقي الذي يستمر ١٠ دقائق مرتين في المساء. بالإضافة إلى روعة طبيعة المكان، هو أيضاً مركز تعليمي وتثقيفي عن البيئة والحياة النباتية... ففي "قبة الأزهار"، وهي حديقة داخلية، تجدون العديد من أنواع النباتات والأزهار مع اسمائها ومعلوماتها والمناطق/المناخ التي تعيش فيها. وغالباً ما يكون هناك عرض عن موضوع خاص لمجموعة من النباتات من منطقة معينة بتصميم مميز مستوحى من تلك المنطقة. الحديقة الداخلية الأخرى ،"غابة السحاب"، تتمتع بجوٍ بارد ومنعش، فيها شلالات، برك ونباتات استوائية، وتحاكي العملية الطبيعية لتكوّن السحاب والضباب. كما فيها غرفة عرضٍ  عن تأثير الاحتباس الحراري على العالم خلال السنوات القادمة، ومجسمٍ مصغرّ عن "حدائق على ضفاف الخليج" تشرح عن تصميمها وتطورها، وارتباط اقسامها ببعض لتكون دورة متكاملة... لا أود أن اضجركم بالتفاصيل، بالمختصر المفيد، لا يجب أن تفوتوا الفرصة لزيارة الحدائق واستكشاف كل زواياها!

 للاستمتاع بالمزيد من الطبيعة الخضراء والحياة البرية التي تزيد من متعة التجربة، عليكم بعدها التوجه إلى حديقة سنغافورة للحيوانات، السفاري النهري، والسفاري الليلي حيث قضيت يوماً رائعا، أتجول بين الحدائق، محميات الحيوانات، وأحواض الأسماك والحيوانات المائية والنهرية... تحتوي المحمية على معظم الحيوانات التي يمكن أن تتخيلوها، الأليفة والمتوحشة، في مساحات مفتوحة بحواجز، ليستمتع الزوار برؤيتها في بيئة طبيعية، خلافاً عن معظم حدائق الحيوانات التي تحجزهم في أقفاص كئيبة. ما احببته شخصياً هو قفص الغابات المطرة الذي بإمكانكم دخوله لتتفاعلوا مع عدة حيوانات وطيور برية أليفة وغريبة عن قرب كما ترون في الفيديو الذي صورته أدناه 

أشعر دائماً بحماس غير اعتيادي عند رؤية الحيوانات البرية، خاصة على مقربة... لا عجب أنها حديقة الحيوانات الأولى في آسيا!

الجميل في الأمر، أن المنتزهات الثلاثة تتواجد على بعد خطوات من بعض، فبإمكانكم البدء في أول اليوم بتناول الفطور مع قردة الإرانغوتان في مطعم حديقة الحيوانات، قبل أن تبدأوا جولتكم مشياً أو باستخدام عربة التجول، والتي قد تستغرق عدة ساعات لكبر مساحة الحديقة، ووجود العديد من الحيوانات المثيرة فيها. وعندما تودون أن ترتاحوا، اكملوا استمتاعكم بالطبيعة الخلابة بجولة على المركب في السفاري النهري لرؤية الحيوانات والأسماك النهرية. في منتزه السفاري النهري، وقبل جولة المركب، ستجدون كل ممر مسمى تيمناً بنهرٍ معروف ويحتوي على أحواض للأسماك، الحيوانات المائية والزواحف البرمائية التي تتواجد في بيئة ذلك النهر. يشتهر المنتزه بوجود دببة الباندا، ذكر وأنثى، اسمهما كاي كاي وجيا جيا، وهي فرصة نادرة لرؤية هذه المخلوقات الظريفة المهددة بالانقراض

 

وفي نهاية النهار، اكملوا مغامرتكم البرية في السفاري الليلي لتتعرفوا على وتقابلوا المخلوقات الليلية. للأسف، لم يسمح لي وقتي ذلك اليوم بدخول السفاري الليلي، فعليكم زيارته واخباري عن تجربتكم

 اذا استمتعتم بالقراءة عن هذه الحدائق، ستستمتعون أكثر برؤية صورها في ألبومي على فايسبوك، ولا تنسوا متابعتي على انستقرام وكيك لتبقوا على اطلاع بمغامراتي القادمة، وأهم جزء من رحلتي في سنغافورة في التدوينة الأخيرة: جزيرة سنتوزا! لا تفوتوا الفرصة لتعرفوا عن كل المرح الذي ينتظركم على تلك الجزيرة